مواقع اجتماعية

أب سوري يحول صوت القنابل المُرعب إلى ضحكات مع ابنته لحمايتها

 

عبدالله المحمد أب سوري فر مع عائلته من منزلهم في سراقب إلى محافظة إدلب، هرباً من الحرب إلا أنها ما لبثت أن انفجرت في إدلب، وسيطر صوت القصف على حياتهم اليومية فما كان منه إلا معايشة الواقع، ومحاولة تعويد ابنته سلوى “3 سنوات” على أصوات القنابل، فعند سقوط كل قذيفة يخبرها أن هذه أصوات ألعاب، فيقومان بالضحك معاً، ولأنه وحسب قوله ليس على استعداد لترك ابنته تعاني أمراضاً نفسية بسبب أصوات القنابل، وأن هذا هو الحل الوحيد لحمايتها. 

وأشعل الفيديو الذي نشره الأب مواقع التواصل الاجتماعي، وتداولته العديد من الحسابات فيما أبدى رواد مواقع التواصل، حزنهم وتعاطفهم مع الأب ووصفوه ببطل ابنته وحاميها، متمنيين انتهاء الحرب بأقرب وقت.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق